مرحبا بكم في موقع وزارة المالية

تطور الميزانية

مراحل تطور ميزانية الإمارات بدءاً من العام 1972

تظهر الأرقام أن ميزانية الإمارات تضاعفت أكثر من 242 مرة خلال 44 عاماً، من 200 مليون درهم عام 1972 إلى 48557 مليار درهم عام 2016.

كانت البداية في العام 1972 بتطبيق ما يعرف بـ "ميزانية البنود" التي يتم من خلالها تحديد أنواع وأحجام النفقات لتقابلها اعتمادات لكل بند من بنود الميزانية من دون ربطها بالأهداف المطلوب تحقيقها.

وفي العام 2001 وبعد الاطلاع على التجارب العالمية، تم العمل بما يعرف بــ "ميزانية البرامج والأداء" وربط المدخلات (الاعتمادات) بالمخرجات (الأهداف).. وبدءاً من العام 2011/2013 تم اتباع نظام الميزانية متوسطة المدى (ثلاث سنوات) وفقاً لمبادئ "الميزانية الصفرية" التي تحدد الأنشطة والخدمات مقابل تكلفة كلٍ منها، ما يعني أفضل توظيف للموارد والنفقات وصولاً لتحقيق أفضل النتائج. كما تم بدءاً من العام 2014 التصنيف الوظيفي الدولي للنفقات الحكومية وتطبيق النظام الآلي في إعداد الميزانية.

وكان الهدف من تطور الميزانية وزيادة الاعتمادات تنفيذ خطط ومبادرات تطوير البنية التحتية والارتقاء بمستوى التعليم والخدمات الصحية في الدولة، وتعزيز أداء كافة القطاعات التي تمس حاجة المواطن والمقيم في دولة الإمارات.. إذ طالما كانت الميزانيات الاتحادية تمنح الأولوية للمنافع والتنمية الاجتماعية، بما في ذلك توفير السكن الملائم والرعاية الصحية والتعليم والعيش الكريم للمواطنين.

مراحل تطور الميزانية الاتحادية على مدى السنوات


مراحل تطور الميزانية الاتحادية على مدى السنوات
لتحميل الإنفوغرافيك الخاص بمراحل تطور الميزانية الاتحادية على مدى السنوات، انقر هنا


تقييم الصفحة
|
آخر تحديث للصفحة : 11/04/2018 02:59 م