تسجيل الدخول

Search in website



 
 
 
الشيخ زايد – القائد الذي أسس وطناً وبنى أمة   
 
 
 
 
 

يحتفي عام زايد بمرور 100 سنة على ميلاد القائد المؤسس لدولة الإمارات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في قصر الحصن في العين.

كان للشيخ زايد دوراً محورياً في توحيد دولة الإمارات، وتم انتخابه ليكون أول قائد للأمة التي تم تشكيلها. إن عمله الدؤوب لتأمين الرفاهية لشعبه، وتحقيق رؤيته للارتقاء بالدولة، وتفانيه في مساعدة المحتاجين، وإنسانيته وكرمه وسخائه وعطائه الذي لا يميز بين قريب وغريب، ليست سوى بعض الصفات التي ارتبط بها اسم زايد.. وعام 2018 هو العام الذي يشجع الشعب الإماراتي على تبني نفس القيم التي عمل بها القائد العظيم، ألا وهي التسامح والفضيلة والتقدم والقيادة والأعمال الخيرية والبيئية.​​

​​


إرث زايد.. شعلة تنير درب الأمة

 

في كل عام تحتفل دولة الإمارات باليوم الوطني .. اليوم الذي يحتفي بذكرى قيام اتحاد الإمارات العربية المتحدة على يد الشيخ زايد، غير أن سجل المغفور له لا يقتصر على توحيد الإمارات فقط، بل يحفل بالإنجازات العظيمة التي رسمت مستقبل الإمارات ووجهت مسيرتها لتصبح إلى ما هي عليه اليوم.. مثال يحتذى به بين دول العالم أجمع.

​​

شهادات في ذكرى الوالد المؤسس


يبقى المغفور له الشيخ زايد مؤسس دولة الإمارات وراعي مسيرتها شعلة تنير دربنا ودرب أبنائنا والأجيال القادمة لنمضي قدماً بدولة الإمارات إلى عهد جديد من التميز والاستقلال والوحدة؛ وتحقيق النمو والازدهار والسعادة. لقد وضع الشيخ زايد أولى الخطوات التي رسمت مسيرة التنمية في دولة الإمارات وأرسى دعائم مكانتها المتميزة، وأشرف عليها بنفسه.. قائد عظيم تمسك بقيمه ومعتقداته، وتسلّح بالأمل والعزيمة والطموح، وبذل وضحى وقدم في سبيل سعادة ورفاهية ورخاء شعبه.

 

مهما أقمنا من مبانٍ ومنشآت ومدارس ومستشفيات.. ومهما مددنا من جسور وأقمنا من زينات، فإن ذلك كله يظل كياناً مادياً لا روح فيه، وغير قادر على الاستمرار، إن روح كل ذلك (الإنسان)، فهو القادر بفكره، القادر بفنه وإمكانياته على صيانة كل هذه المنشآت، والتقدم بها والنمو معها

الشيخ زايد
غرس فينا قوة الإرادة والتصميم على تحدّي المستحيل، وهذا ما يجعلنا مؤمنين دوماً بأننا قادرون على تحقيق الريادة، وأن نكون من أفضل دول العالم في غضون السنوات المقبلة.. وألهمتنا رؤيته طريقنا نحو المستقبل، لنمضي على خطاه بثقة وبصيرة، ونعزز من المكتسبات والإنجازات التي سطرتها تلك الإرادة والإصرار نحو بلوغ الهدف
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي
إن إيمان الشيخ زايد القوي بالدبلوماسية الدولية ومساعداته الكريمة للبلدان النامية قد جعلت اسمه معطوفاً على أعمال الخير ومعروفاً خارج بلاده
كوفي أنان، الأمين العام للأمم المتحدة
يمثل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، نموذجاً للقيادة الحكيمة والطموحة، ونحن نقتدي بقيمه النبيلة من خلال المواقف التي تجلّى فيها زايد الإنسان والقائد، ونتّبع مبادئه لنستمد منها كل ما يحتاجه المجتمع والدولة للمحافظة على مكانتنا الريادية على مستوى العالم
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة
الشيخ زايد كان قائداً حكيماً قاد بلاده وشعبه نحو الرقي والتقدم والازدهار وبوأها المكانة المرموقة التي تحتلها اليوم؛ وكان محباً للخير والعطاء فمد يد العون والمساعدة للأشقاء والأصدقاء وللمحتاجين في كل مكان 
الشيخ جابر الأحمد الصباح