مرحبا بكم في موقع وزارة المالية

ادخـر اليـوم..
لتحقق أهدافك
المـالية غداً!

هذه الصفحة هي مبادرة توعوية لفئة الشباب، وتمثل جزءاً من برنامج المسؤولية الاجتماعية لوزارة المالية وتحقق أهداف التنمية المستدامة.

نصائح مالية مهمة من وزارة المالية

الحياة مليئة بالمنعطفات والتحولات غير المتوقّعة الناتجة عن المشاكل المالية التي تمتلك تأثيراً كبيراً على حياتنا واستقرارنا العاطفي والمادي. ولكن إذا كنت تتبع خطة توفير جادّة، فلن تواجهك أي من تلك المشاكل المادية. لذلك، تشجع وزارة المالية جميع المواطنين والمقيمين على الاستفادة من ارتفاع مستوى دخل الفرد في الإمارات وفي ذات الوقت تدعوهم للادخار وتحمل المسؤولية في كيفية إنفاقهم لدخلهم حتى يستطيع الكل الاستمتاع بمستقبل مريح تماماً كحياتهم الحالية. إن دولة الإمارات تمتلك مستوى مرتفع لجودة الحياة بسبب الرخاء الاقتصادي والإدارة الحكومية الجيدة التي حرصت قيادة الدولة على تطبيقها في كافة القطاعات.

نصائح لتحقيق الحرية المالية

Greatful

01

كن ممتناً وسعيداً بما تمتلك ولا تحصر ذلك بالمقتنيات المادية فقط

Monthly budget

02

ضع ميزانية شهرية لنفقاتك والتزم بها

03

تحلَّ بالصبر وادخر لتوفير ثمن الأشياء التي تحتاجها بالفعل

debt

04

ابذل قصارى جهدك لتبتعد عن القروض بكافة أشكالها

investments

05

أنشىء محفظة استثمارية متوازنة

التخطيط المالي السليم وأهمية التوفير

عندما تتحكم بإدارة دخلك، فإن الحياة تصبح أسهل وستتمكن من توجيه طاقاتك لما يجلب لك ولعائلتك السعادة

دائماً ما يكون هناك أعذار لعدم التوفير، ولكن احذر من ذلك، لأن الفشل في الإدخار سيصبح في المستقبل مصدراً للقلق والضغط النفسي. وبدلاً من اختلاق الأعذار والتطلع لامتلاك أشياء تريدها لكنك لا تحتاجها، عليك أن تضع قائمة بالأهداف التي ستأخذك أنت وعائلتك إلى الوجهة التي ستشعر فيها بالأمان والتي تستحقها أنت وعائلتك. وهكذا عندما تدخر اليوم، فإن ذلك:

يساعدك على
التحكم في أموالك

يمنحك راحة
نفسية لا متناهية

يفتح لك أبواب
الفرص والخيارات

يساعدك على تحقيق
أهدافك في الحياة

يُسَهّل عليك مراكمة
المبالغ على مدار السنوات

الإدخار مقابل الاستثمار:
ما هو الفرق؟

يكمن الفرق الرئيسي بين الإدخار والاستثمار في المدة الزمنية التي تحتفظ فيها بأموالك. فمن خلال الإدخار، يتم حفظ الأموال تحت بند خاص لهدف معين لفترة تصل لعدة سنوات، في حين أن الاستثمار يتطلب مبالغ أكبر من المال يتم استخدامها لتنمية الثروة خلال سنوات أكثر. فبمجرد سداد كافة ديونك، وتخصيص احتياطي للطوارئ، ستصبح حالتك المالية بوضع جيد، وحينها يمكنك استخدام أموالك التي حصلت عليها بجهدك وتعبك واستثمارها في تحقيق أهداف طويلة المدى مثل تخصيص مبلغ تستثمره ويعود ريعه عليك عند التقاعد. قد يستغرق ذلك بعض الوقت والجهد، سنوات أو ربما عقود.

إن الاستثمار عادة ما يكون محفوفاً بالمخاطر ولكنه يمكن أن يحقق لك نمو أعلى بكثير من مجرد الإدخار، فالمستثمر الحكيم يوزع هذه المخاطر عبر محافظ متنوعة. وتعتبر صناديق الاستثمار منخفضة المخاطر وتلك الصناديق المنخفضة إلى متوسطة المخاطر هي إحدى الوسائل الشائعة لتحقيق ذلك. فمثلاً، يمكن لطالب يبلغ من العمر عشرين عاماً أن يوفّر 100 درهم من مصروفه الشهري، لينتهي به الأمر مع تراكم المبالغ المدخرة عبر السنوات لتوفير ما يزيد عن مليون درهم.

وسواء كان حلمك أن تبدأ مشروعك الخاص، أو أن تمتلك منزلاً أو أن تسدد من ديونك، فإننا نشجعك على وضع استراتيجيات توفير خاصة بك تتناغم مع ظروفك ودخلك، وتطبيقها عاجلاً وليس آجلا.

التخطيط لأهدافك المالية

الحلم المُحَدّد بوقت يصبح هدفاً، والهدف المقسّم إلى خطوات يصبح خطة، وتنفيذ الخطة يأخذك نحو تحقيق أحلامك

ما الذي تريده حقاً؟

صحيح أن المال ليس الحل لكل مشكلة، ولكنه حتماً يوفر لك ولعائلتك حياة سهلة ومريحة ويساعدك في تحقيق أهدافك. وبمجرد تدوين هذه الأهداف ووضع خطة زمنية محددة لها، فإن شيء سحري سيحدث حيث ستبدأ أهدافك بالتحرك لتتخذ شكلاً حقيقياً ولتتحول من حلم إلى واقع. دوّن أهدافك على ورقة واحفظها في مكان يجعلك تشعر حين تراها بالدافع نحو الإنجاز. وهكذا سيصبح لديك خطة زمنية:

الأهداف المالية قصيرة المدى

(مثل سداد بعضٍ ديونك أو امتلاك ما يكفي في حسابك لقضاء إجازة مشوقة)

الأهداف المالية متوسطة المدى

(مثل الحصول على سيارة حديثة أو ربما تسديد الدفعة الأولى لمنزلك الأول أو إطلاق مشروعك الخاص)

الأهداف طويلة المدى

(مثل ادخار الرسوم الجامعية لأبنائك أو شراء منزل ثاني لك وضمان تقاعد مريح)

المعادلة 50/30/20

تعد هذه المعادلة البسيطة إحدى الطرق المعروفة لتقسيم الدخل الشهري (النقود المتوفرة التي يمكنك إنفاقها) وتخصيصها في ثلاثة فئات رئيسية، يمكنك ضبط النسبة كي تتوافق مع احتياجاتك وأهدافك:

Needs

%50

لاحتياجاتك

النفقات المعيشية الشهرية مثل الإيجار، ومشتريات السوبرماركت، والخدمات العامة. مدفوعات الديون البسيطة تندرج ضمن هذه الفئة (مثل بطاقة الائتمان الخاصة بك أو الأموال المصروفة على أقساط السيارة).

Needs

%30

مباهج الحياة

هاتف متحرك جديد، أو عشاء في الخارج، فأنت تستحق الاستمتاع بمباهج الحياة الجميلة طالما أنك تستطيع تحمل تكاليفها.

Needs

%20

للإدخار

مخصصات شهرية للديون، أو حالات الطوارئ أو المساهمة في صندوق استثماري.

ماذا يجب أن تفعل بالنقود المدخرة؟

debt

تخلص من الديون أولاً

الدين باهظ الثمن.. وإذا تمكنت من تقليل ديونك الشهرية، فإنك ستوفر مبالغ هائلة. ابدأ بسداد مبالغ صغيرة، ثم أضف مبلغاً إضافياً لقسط السداد الشهري القادم حتى تقلل من قيمته بسرعة، إلى أن تقوم بتسديد الدين بالكامل. وعندها، يمكنك أن تبدأ بالادخار.

emergency reserve

خصّص مبلغاً احتياطياً للطوارئ

غالباً ما تعيدنا التكاليف غير المتوقعة إلى الوراء، لذلك، فإن تخصيص صندوق لحالات الطوارئ يحتوي على ما قيمته بين 3-6 أشهر من النفقات يوفر لك حماية من المصاريف غير المتوقعة وتكاليف الديون الباهظة. احتفظ بهذه المخصصات في حسابات توفير منفصلة للحصول على فائدة سهلة المنال.

get growing

النمو المتزايد

يمكنك أن تبدأ بتكوين ثروتك الآن، وهناك طرق عديدة لاستثمار أموالك وزيادتها من خلال اختيارك لمصدر الدخل السلبي، بدءاً من صناديق الاستثمار ذات المخاطر القليلة وصولاً إلى الأصول العقارية التي تتيح لك جني الأموال من دون جهد يذكر.

التقــــاعد
أقرب مما تتوقع

على الرغم من أن المواطنون الإماراتيين الذين يعملون في القطاعات الحكومية والخاصة يحق لهم التمتّع بمزايا التقاعد وأن الموظفين المغتربين يتلقون استحقاقات نهاية الخدمة تبعاً لخطط مكافأة نهاية الخدمة لدى الدولة، غير أنه أظهرت دراسة حديثة أن معظم المقيمين في دولة الإمارات يعانون من عدم قدرتهم على إدارة شؤونهم المالية بفعالية، ولا يدخرون ما يكفي لـ "سنواتهم الذهبية".

وقد تعتقد أنه من المبكر أن تبدأ القلق حيال المستقبل، غير أن هناك سببان يبرران ضرورة التخطيط لمستقبلك:

O1 يجب ألا يقل مستوى الرفاهية في المستقبل عن المستوى الذي تعيشه في الوقت الحاضر.

02 إذا كنت مصمماً على ادخار أموالك وتنميتها، يمكنك تحقيق الحرية المالية الكاملة التي تتيح لك التقاعد مبكراً للتمتع بمباهج الحياة وتحقيق طموحات جديدة.

ومن الأسباب التي تدفع العديد من المغتربين للعمل في دولة الإمارات هي الرواتب المعفاة من الضرائب؛ فمن المنطقي الاستفادة من هذه الميزة، وتخصيص جزء من راتبك للادخار من خلال إنشاء صندوق للتقاعد. ويمكن القيام بذلك من خلال فتح حساب استثمار في الخارج مع مجموعة متنوعة من صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة.

الميزانية الأساسية.. كن المسؤول الوحيد عن نفقاتك!

الميزانية تتيح لك إدارة أموالك بفعالية بدلاً من تبذيرها من دون سبب وجيه

إن أفضل نصيحة يمكن أن تتبعها للادخار هي إعداد ميزانية والالتزام بها؛ ولكن كيف يمكنك تطبيق ذلك؟

أولاً، أنشئ خطة ميزانيتك الشهرية

لقد سهّلنا لك مهمة البدء بادخار الأموال من خلال استخدام هذه الخطة الشهرية البسيطة القابلة للتعديل التي تم إعدادها على صفحة إكسل. ما عليك سوى النقر على التنزيل الآمن للملف (بحجم 500 كيلوبايت تقريباً) لنظامك وتعديل الفئات بالطريقة التي تناسب أهدافك.

تتكون الميزانية الأساسية من فئات مختلفة تحدد كل دفعة يجب أن تقوم بها خلال الشهر (احتياجاتك) وما تحب أن تقوم به (مباهج الحياة) وكذلك المدفوعات المخصصة لما تأمل أن تنفقه في المستقبل (مدخراتك). ويمكنك أيضاً إضافة فئة مخصصة للنقود التي ترغب بالتبرع بها (العطاء الخيري).. ابدأ بتحديد نفقات احتياجاتك ومدخراتك ثم قم بتوزيع ما تبقى من المال بشكل متوزان على جميع الفئات الأخرى.

حدد دخلك

بما في ذلك راتبك الشهري أو الأسبوعي وأي دخل آخر قد تتلقاه من الفوائد أو الأعمال الإضافية، حتى الهدايا النقدية أو قيمة الأشياء التي قمت ببيعها.

ضع قائمة بجميع نفقاتك

يمكنك تقسيم مصروفاتك إلى فئات (مثل فواتير العائلة، الأطفال، التأمينات)، وتصبح بعض هذه التكاليف ثابتة (مثل أقساط المدارس وأقساط السيارة، إلخ)، في حين يكون البعض الآخر قابل للتغيير (مثل نفقات البقالة والأنشطة الترفيهية).

ادفع لنفسك أولاً

وهذا يعني أن تضع المبلغ المخصص لمدخراتك جانباً، وقد تشمل هذه المدخرات سداد ديون إضافية، مدخرات صندوق الطوارئ أو الاستثمارات طويلة المدى.

حقق التوازن

إذا كنت محظوظاً وتبقى لك بعض النقود من دخلك بعد تحديد المبالغ لجميع نفقاتك، عليك أن تحدد كيفية إنفاق كل درهم إضافي بفعالية تامة (حيث يمكنك استخدامها لزيادة مدخراتك أو لشراء أشياء قيّمة تحتاجها).

يمكنك استخدام هذه الخطة لمتابعة التدفقات النقدية وإدارة نفقاتك الشهرية بكفاءة.. فعندما تقوم بإعداد خطة مالية تخلصك من ديونك وتتيح لك الادخار للمستقبل، تأكد أنك على الطريق الصحيح.

نصائح ذكية لادخار الأموال. اجعلها دليلك في حياتك اليومية

لا تدخر ما يتبقى بعد الصرف، بل اصرف ما يتبقى بعد الادخار
عندما تشعر بالإحباط لعدم وجود أموال زائدة يمكنك ادخارها، قم بالآتي:

ابدأ ببيع الأغراض التي لا تستخدمها. فهناك طرق عديدة تتيح لك ذلك ومنها الأسواق التي تقام في الحدائق أيام العطلات.

قم بالتحكم بأموالك وإدارة ميزانيتك... وركز على ما تحتاج لا على ما تحب وترغب عند التسوق.

خصص دفعة شهرية "مستحقة" لصندوق الطوارئ الخاص بك، حتى لو كان مبلغاً صغيراً لأنه سيتراكم مع الوقت.

تحكم في بطاقة الائتمان الخاصة بك؛ قم بتسوية رصيدك بالكامل كل شهر أو اترك بطاقتك في المنزل عندما تخرج.

في المتجر

01

حدد الوجبات

التي ستقوم بتناولها خلال
الأسبوع، وضع قائمة
بالأغراض التي تحتاجها.

02

تجنب التسوق للمتعة

وقم بشيء آخر إذا شعرت بالملل أو
الإحباط أو الجوع.

03

اشتر العلامات غير المشهورة

لاسيما عند شراء أدوات التنظيف والمواد
الغذائية الأساسية.

04

تسوق الأساسيات فقط

مثل المأكولات الصحية الطازجة كالخضراوات
واللحوم والخبز ومنتجات الألبان وابتعد عن
المنتجات المعالجة والوجبات غير الصحية.

في المنزل وأوقات الترفيه

O1 اضبط جهاز التكييف الخاص بك عند 24 درجة مئوية. هذا الخيار هو الأكثر فاعلية من حيث التكلفة خلال أشهر الصيف الحارة في دولة الإمارات. ووفقاً لهيئة كهرباء وماء دبي، فإن تكاليف الطاقة تكون أعلى بين الساعة 12 ظهراً و6 مساءً، لذلك احرص على مراقبة الاستهلاك خلال هذه الفترة من اليوم.

02 اختر الاشتراكات والعضويات المفضّلة لديك فقط.

03 تعلّم الطبخ، وقم بدعوة أصدقائك لقضاء أمسية ممتعة وتناول أطباق بسيطة محضرة في البيت.

04 قم بتحضير وجبات الغداء في المنزل وخذها معك إلى العمل والمدرسة.. قد تكون الوجبات السريعة وسيلة سهلة، إلا أنها تزيد من قيمة نفقاتك ومصروفاتك الشهرية.

05 استخدم قسائم التخفيض - مثل قسائم وبرامج الخصومات الرائعة في دولة الإمارات التي تساعد في توفير المال في الدعوات الخارجية أو الأنشطة العائلية أو السفر أو علاجات وخدمات السبا وغيرها. كما يمكنك الاستفادة من مهرجانات التسوق والخصومات والعروض الخاصة التي تقدمها المتاجر في دولة الإمارات، مع الحرص على التسوق ضمن ميزانيتك.

06 امتنع عن العادات السيئة.. بما في ذلك التدخين وتناول الوجبات السريعة والمشروبات الغازية.

07 استمتع بالأنشطة الترفيهية المجانية.. ليس هناك أجمل من التنزه على شواطئ دولة الإمارات وفي حدائقها العامة خلال أشهر الشتاء المنعشة.

إعادة التدوير وإعادة الاستخدام

debt

الأجهزة الإلكترونية

تخضع الهواتف والحواسيب المحمولة وأجهزة التلفاز لتحسين مستمر حيث أصبح من الصعب مواكبة هذا التطور. ولكن ليس هناك حاجة للحصول على كل إصدار جديد محدّث، بل تحلّى بالصبر وادخر نقودك لكي تشتري الجهاز الأحدث عندما تكون بحاجة له حقاًً.

emergency reserve

ابحث عن الأثاث
والقطع المستخدمة

الكثيرون يمكثون في دولة الإمارات لبضع سنوات فقط، لذلك يمكنك بسهولة تامة إيجاد قطع مفروشات وسيارات للبيع بحالة ممتازة. يمكنك شراء البضاعة المستخدمة فذلك تصرف رشيد لأن أسعار البضاعة تكون أقل بكثير حتى ولو كانت بحالة ممتازة.

get growing

قم ببيع أغراضك

يمكنك أن تكسب نقوداً إضافية إذا قمت ببيع أغراضك التي لم تعد ترغب باقتنائها.. فقد يكون هناك أشخاص يحتاجون مثل هذه الأغراض غير المرغوب فيها أو تلك التي لم تستخدمها قط.. وهكذا تكون قد نجحت في زيادة مدخراتك بذكا.

احرص على تبني العادات الإيجابية التي تبني مستقبلك وتبعث البهجة في نفسك..
وتذكر دوماً بأن تكون ممتناً دائماً لكل ما تنعم به.

نشر الثقافة والمعارف المالية بين الشباب.. وبناء مستقبل أفضل

تعزيز خطط التنمية المستدامة في دولة الإمارات

في إطار دعم منظمة الأمم المتحدة المتواصل لأهداف التنمية المستدامة في كافة دول العالم، تفخر وزارة المالية بإطلاق هذه المجلة المالية الرقمية واسعة الانتشار التي تهدف إلى تعزيز المعارف وتعميق المسؤولية المشتركة في مجتمعنا المحلي بين كافة الجهات الحكومية لتحقيق مستوى حياة ذات جودة أعلى وأكثر سعادة لكافة من يعيش على هذه الأرض الطيبة؛ وفيما يلي 9 أهداف تسعى المجلة للاهتمام بها ضمن مساهمتها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي حددتها منظمة الأمم المتحدة:

تشجيع الاستقرار المالي والاستخدام المسؤول للموارد الاقتصادية

تعزيز الصحة العقلية والرفاه من خلال الحد من الضغوط المالية

دعم فرص التعلّم مدى الحياة من خلال تزويد المجتمع بمعلومات مالية ذات جدوى

توفير فرص متكافئة للمرأة ومساعدتها في إدارة شؤونها المالية

رفع مستوى الوعي حول الخدمات المالية وكفاءة الموارد في الدولة

إطلاع القرّاء على الأدوات الضرورية لتحقيق الاستقرار المالي

إمداد المجتمعات المحلية بالمشورة الخبيرة من أجل تحسين جودة الحياة المستدامة

التشجيع على الإنفاق الواعي ونشر ثقافة إعادة التدوير وتقليل النفايات

بناء الشراكات الفاعلة مع المجتمع المدني من خلال قنوات تبادل المعرفة


تقييم الصفحة
|
آخر تحديث للصفحة : 07/08/2019 02:31 م