مرحبا بكم في موقع وزارة المالية

منظومة الدرهم الإلكتروني

وسيلة دفع عصرية وذكية من الطراز الأول

الدرهم الإلكتروني برنامج أطلقته وزارة المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2011 لتطوير منظومة من البرمجيات وبوابات الدفع الرقمية بوسائط الاتصال المختلفة لتحصيل رسوم خدمات إيرادات الحكومة الاتحادية ببطاقات خاصة مسبقة الدفع للارتقاء بعمليات تقديم الخدمات العامة.

وتميز الجيل الثاني لمنظومة الدرهم الإلكتروني الذي تم تشغيله في العام 2011 بتكامله مع شبكات ووسائل الدفع العالمية بمنصات نظم مهيأة للتكامل بمرونة مع تطبيقات خدمات الحكومة الإلكترونية وقابلة للتشكيل والتطوير اللامحدود لتطبيقات خدمات السداد على الإنترنت والهاتف المحمول والتحصيل الإلكتروني بقنوات الدفع المختلفة بمعايير عالمية.

 

إنجاز تقني لوزارة المالية هو الأحدث عالمياً​

استخدم بطاقة الدرهم الإلكتروني لدفع أكثر من 5000 خدمة حكومية

تشتمل منظومة الدرهم الإلكتروني على بطاقات تمثل وسيلة ذكية لدفع رسوم أكثر من 5000 خدمة حكومية في الوزارات والمؤسسات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص، وبعض هذه البطاقات متوافق مع شبكة فيزا وماستر كارد، وهي تصدر بالتعاون بين وزارة المالية وبنك أبوظبي الأول.

اختر بطاقة الدرهم الإلكتروني التي ترغب بها

تتميز منظومة الدرهم الإلكتروني وهي الأحدث عالمياً بتعدد أنواع بطاقاتها المسماة بـ "بطاقات الحاصلة الزرقاء والحمراء والخضراء والذهبية والفضية"، وتوفر رسوم خدمات مخفضة في الجهات الحكومية ولا تتطلب حساباً بنكياً وجميعها مدفوعة سلفاً وهي قابلة لإعادة التعبئة وتعتمد السحب من الرصيد، المدفوع أو المغطى ببطاقات الإئتمان، بطريقة ذكية آمنة وفعالة.

خدمة متكاملة على مدار الساعة

تصدر البطاقات بالتعاون مع بنك أبوظبي الأول وعبر شبكة منافذ معتمدة لصالح القطاع الحكومي والشركات ورجال الأعمال والأفراد، ويعزز خدماتها مركز خدمة متعاملين ومركز اتصال مدعوم بنظام رد آلي وموقع إلكتروني وخدمة إشعار بالرسائل النصية القصيرة.​

 

مميزات الدرهم الإلكتروني – نظام دفع سهل ومرن ومنخفض التكاليف

تتسم المنظومة بالعديد من المزايا بما في ذلك انخفاض التكلفة، والرسم الثابت للخدمة، وإمكانية سداد رسوم الخدمات عبر مختلف القنوات التي تشمل تطبيقات الدرهم الإلكتروني للهاتف المحمول والمحفظة الرقمية، وقسائم الدرهم الإلكتروني الورقية، وأكشاك الخدمة الذاتية الإلكترونية إلى جانب توافر بطاقات الحاصلة للدفع بالدرهم الإلكتروني في العديد من منافذ البيع والتوزيع؛ وتقريب الخدمات للعملاء والمستفيدين عبر زيادة عدد أجهزة نقاط البيع، وتعزيز قنوات تقديم الخدمات.

 

أرقام ودلالات

منذ إطلاق الجيل الثاني لمنظومة وبطاقات الدرهم الإلكتروني بالشراكة مع بنك أبوظبي الأول في العام 2011، تم تقديم حوالي 100 مليون خدمة إلكترونية بقيمة إجمالية بلغت 21.66 مليار درهم حتى نهاية العام 2015.

حقّقت عمليات التحصيل الإلكتروني لإيرادات خدمات الحكومة الاتحادية عبر منظومة الدرهم الإلكتروني في العام 2015 أكثر من 8.2 مليار درهم بالمقارنة مع 6.78 مليار درهم في العام 2014 بنمو ​​نسبته 21%.

ارتفع عدد الخدمات التي أُنجزت عبر المنظومة إلى 36.14 مليون خدمة إلكترونية بزيادة نسبتها 8% بالمقارنة مع نحو 33.46 مليون خدمة خلال العام 2014.

وارتفع عدد بطاقات الدرهم الإلكتروني المصدرة حتى الآن إلى 1.77 مليون بطاقة بعدما تم في العام 2015 وحده إصدار 639 ألف بطاقة بزيادة 7.4% عن البطاقات المصدرة في العام 2014 وعددها 595 ألف بطاقة. ويتم استخدام هذه البطاقات لمعاملات الدفع النقدي​ عبر ما يزيد على 5000 جهاز من أجهزة نقاط البيع والتحصيل التابعة لمنظومة الدرهم الإلكتروني في جميع مدن وإمارات الدولة.

 

خدمات مركز الاتصال للدرهم الإلكتروني

أظهرت بيانات المركز للعام 2015 التعامل مع قرابة 145,000 مكالمة خلال العام، وبلغت نسبة المكالمات التي تم الردّ عليها بنجاح أكثر من %85 من مجموع المكالمات المستقبلة، وبلغ معدّل مدّة المكالمة الواحدة ثلال دقائق بمعدّل انتظار أقلّ من دقيقة واحدة.. ويقدم المركز خدماته بثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والأوردو، على مدار الساعة طوال العام.

وتعكس هذه الأرقام القيمة المضافة التي يقدمها الدرهم الإلكتروني في دعم الأنظمة الماليّة في الدولة باعتباره أحد أهمّ متطلّبات خدمات الحكومة الإلكترونية والذكيّة، وهي دليل على الفعالية والسهولة التي تتيحها منظومة وبطاقات الدرهم الإلكتروني كوسيلة للدفع والسداد الإلكتروني وتحصيل الإيرادات توفّر الوقت والجهد.

 

معدلات رضا العملاء لاستخدام الدرهم الإلكتروني


بلغ معدل الرضا العام بين مختلف شرائح مستخدمي منظومة الدرهم الإلكتروني 80% وكشفت نتائج دراسة خاصة بتقصي نسبة رضا المتعاملين مع المنظومة أجرتها الوزارة بالتعاون مع بنك أبوظبي الأول وشركة نيلسن العالمية المتخصصة في الأبحاث التسويقية النتائج التفصيلية التالية:

  • %80

    الأداء

    %80 معدل الرضا بين مختلف شرائح مستخدمي المنظومة بشكل عام عن مستوى أدائها كوسيلة دفع غير نقدية.

  • %82

    العملاء والشركاء

    %82 معدل رضا شريحة العملاء المسجلين والشركاء من مزودي خدمات التعهيد.

  • %97

    المدراء وأصحاب مراكز الطباعة

    %97 معدل رضا مدراء وأصحاب مراكز الطباعة والخدمات تجاه ما تقدمه المنظومة من عمليات ميسرة لدفع رسوم الخدمات الحكومية.

  • %87

    مراكز الخدمات

    %87 معدل الرضا العام بين شريحة المتعاملين من مرتادي مراكز الطباعة وخدمات الأعمال.

  • %70

    الوعي

    %70 معدل الرضا حول مستوى معرفة ووعي المتعاملين من مرتادي مراكز الطباعة وخدمات الأعمال بالمنظومة.

  • %53

    خدمات الدرهم الإلكتروني

    %53 من المتعاملين الأفراد قالوا إنهم راضون للغاية عن خدمات المنظومة.

وقد أجريت دراسة استقصائية أثناء الدراسة شملت 1,003 مقابلة هاتفية مع المستخدمين المسجلين في المنظومة، و163 مقابلة شخصية مع مزودي خدمات التعهيد للدرهم الإلكتروني و155 من العملاء، ومقابلات شخصية متعمقة في 11 وزارة و9 هيئات اتحادية و23 مصرفاً وبنكاً في الدولة. وجاءت النتائج لتؤكد على أهمية منظومة الدرهم الإلكتروني كوسيلة دفع فعالة تتميز بأعلى معايير كفاءة ودقة الأداء، ومرونة وسهولة الاستعمال، والأمان للمتعاملين.. كما توفر المنظومة للمؤسسات الحكومية قاعدة بيانات وتقارير مفصلة وآنية للعمليات المالية تعزز عمليات الرقابة والتدقيق والمطابقة وتحليل وقياس سرعة وكفاءة تنفيذ العمليات المساندة، الأمر الذي يدعم صناع القرار ويحقق الاستخدام الأمثل للموارد البشرية والمالية المتاحة.

وتسعى وزارة المالية لإكمال التحوّل للخدمات الحكومية الذكيّة ، وتطبيق حلول مبتكرة في خدمات الدفع والتحصيل الآلي لرسوم الخدمات بما يرفع كفاءة وفعالية أنظمة العمل المالية وإدارة التدفقات النقدية للحكومة الاتحادية وتطويرها وفقاً لأفضل الممارسات. كما تسعى الوزارة لمواصلة تطوير خدمات المنظومة لتصبح الخيار الأمثل ومنظومة الدفع الأولى لرسوم الخدمات الحكومية وغير الحكومية في الدولة. ​​​​​​​​​​​


تقييم الصفحة
|
آخر تحديث للصفحة : 17/04/2018 09:05 ص